القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

twitter


البحث



Helbest

مقالات: سلاح الأسرة أشدّ فتكاً
 
الأربعاء 08 تموز 2020 (35 قراءة)
 

نارين عمر

  ولّدت هذه الحرب الجارية منذ سنوات على عموم البلاد نتائج مأساويّة مدمّرة من مختلف نواحي الحياة، وكان من نتائجها الأكثر دماراً للأرض والمجتمع معاً ظاهرة استحواذ السّلاح المرخّص وغير المرخّص من قبل غالبية الشّعوب في سوريّا ووجوده في معظم بيوتها، وبات في متناول جميع أفرادها من الكبار والصّغار معاً وكأنّ هذا السّلاح مصنوع من البلاستيك لرشّ الطّفل من خلاله المياه على رفاقه وأترابه.
ولأنّ شعبنا الكرديّ متضرّر أكثر مّما هو مستفيد في هذه الحرب فقد سارع معظمهم إلى امتلاك مختلف أنواع السّلاح ولكنّ معظمهم أيضاً لا يمتلكون موجبات الحفاظ عليه والتّعامل معه، فيتحوّل من أداة موجودة للحفاظ على سلامتهم وحمايتهم من أيّ هجوم أو أمر طارئ إلى أداة فتّاكة تفتك بهم وتقتلهم أو تصيبهم بعاهات دائمة، وتفتح جروحاً جسديّة ونفسيّة فيهم، وهذا ما نراه ونسمعه من انتشار ظاهرة الانتحار في مجتمعنا الكرديّ أيضاً بشكل مثير للمخاوف والوساوس. 

 

التفاصيل ...

مقالات: غسان كنفاني والكتابة للأطفال وعنهم
 
الأربعاء 08 تموز 2020 (41 قراءة)
 

 فراس حج محمد/ فلسطين
 
ما زال غسان كنفاني مستعادا؛ مقرؤءا ومدروساً، على الرغم من مرور ثمانية وأربعين عاما على استشهاده بأيدي حقد نادر هو وابنة اخته الطفلة "لميس" ذات الثامنة عشر ربيعا، قصفها الاحتلال ليستشهدا معا في مشهد ما زال متفوقا في تراجيديته وعنفه كل مشاهد العنف السينمائية، حيث تم التقاط لحم غسان وأعضائه ولملمتها من مسافات متباعدة، وكأن ذلك الحقد الصهيوني الذي تربت عليه أجيال من الدولة الصهيونية توظف أحلام عبقريتها في الخيال الدرامي في مشاهدها الحياتية في الاغتيالات التي تحرص على أن تكون معدّة جيدا، لترسم مشاهد لا تكرر نفسها في كل مرة، إلا أن مشهد اغتيال غسان وابنة اخته يظل المشهد الأكثر سينمائية ورعبا ودرامية وخيالية من بين كل تلك المشاهد. 

 

التفاصيل ...

اصدارات جديدة: «موج شاحب»: الديوان الرابع للشاعر الكردي «رشيد جمال»
 
الأربعاء 08 تموز 2020 (42 قراءة)
 

ريم رمضان – خاص ولاتي مه

صدر عن دار «فضاءات» للنشر والتوزيع – عمّان/ الأردن، ديوان (موج شاحب) للشاعر الكردي السوري «رشيد جمال»، وهو الديوان الرابع له بعد دواوين: «الحبُّ اليتيمُ»، عام 2005م (اللاذقية)، و «ترانيمُ الحبّ»، عام 2009م (دمشق)، و «رسائلُ منسيّةٍ على هوامش الحبّ والوطن»، عام 2017م (عمّان).

يقع الكتاب في (120) صفحة من القطع المتوسّط، ويضم تسع وعشرين قصيدة، إضافة إلى ست وعشرين ومضة، تنتمي فنيّاً إلى شعر التفعيلة، كتبت بين الأعوام (2009م – 2019م)، وحملت لوحة الغلاف توقيع الفنان الكردي السوري «بشير مسلم».

 

التفاصيل ...

مقالات: بيْـــــنَ لُغَـــــةِ الشُّعْـــــرِ ولُغَــــــةِ النّثْـــــرِ
 
الثلاثاء 07 تموز 2020 (44 قراءة)
 

أحمد عزيـز الحسيـن*

      الشّعرُ أحاديُّ الصّوتِ، وحين يُجرّدُ الشاعرُ من نفسهِ (ذاتاً) مُتخيَّلةً فهوَ يجعلُ لغتَهُ وسيطاً بينهُ وبينَ ذاتهِ؛ وقد يخفقُ في إقامةِ مسافةٍ بينهُ وبينَ خطابِهِ، كما يقول باختين، في حين أنّ هذه المسافةَ تغدو واضحةً بينَ كاتبِ النّثرِ ونصِّهِ.
      وفي الأغلب، تعبِّرُ لغةُ الشّاعرِ عمّا يُريدُ إيصالَهُ إلى المُتلقّي بذاتها ومن دون وسيطٍ؛ ولذا يبدو الشّاعرُ غارقاً في لغتِهِ بشكلٍ كليٍّ، ولا يمكنُ فصلُهُ عنها، على خلافِ النّاثرِ الذي يُقيمُ مسافةً بينهُ وبين مايكتبُ، ويجعلُ شخصيّاتِهِ تتكلّم بالنّيابةِ عنهُ، ممّا يجعلُ لغتَهُ تبتعدُ عن فمهِ، وتخرجُ من أفواهٍ أخرى، وتعبّرُ عن ذواتهمْ لا عنهُ بشكلٍ مباشرٍ؛ ولذلك فإنّ اللغةَ في الشعرِ تعبّرُ عنْ ذاتِ الشّاعرِ، أمّا في النّثرِ فتعبِّرُ عن ذواتِ الشخصياتِ، وحين تصبحُ هناكَ لغةٌ واحدةٌ في النّثرِ تتحدّث بها الشّخصيّاتُ يكونُ الكاتبُ قد صادرَ حقّها في الكلام، وحلّ محلّها، وأخرجها من مرجعها المُتَوَّهم، ونسقها المُبَنْيَن، وقوَّلَها ما يتجاوزُ قدرتَها على النُّطقِ، كما هو الحالُ في روايتي ( رامة والتّنّين) و( ترابُها زعفران) للرّوائيّ المصريّ إدوار الخرّاط.

 

التفاصيل ...

اصدارات جديدة: «جحيم حيّ»: باكورة شعرية أولى للشاعر الكردي «إدريس سالم»
 
الثلاثاء 07 تموز 2020 (38 قراءة)
 

ريم رمضان /  خاص ولاتي مه 

أصدر الشاعر الكردي إدريس سالم مجموعته الشعرية الأولى «جحيم حيّ» عن دار فضاءات للنشر والتوزيع في الأردن، والتي ستتاح لقرّاء الشعر خاصة والأدب والثقافة بشكل عام عبر موقعي «جملون» و «نيل وفرات . كوم».

المجموعة التي تضم عشرين قصيدة، نُشر بعضها في مواقع كردية وعربية، كتبت بين عامي (2010م – 2019م)، في فترة تعكس مراحل حياتية متقاطعة، مع أحداث بدأت ولم تنته فصولها في تاريخ العالم الكردي والعربي الحديثين، وتقاطعاتها مع الحياة اليومية للشاعر.

 

التفاصيل ...

شعر: الغرانيق.. لـ رسول حمزاتوف
 
الأثنين 06 تموز 2020 (153 قراءة)
 

 د. بسام مرعي 
القصيدة من ترجمتي  من الروسية

لقد ولدت في قرية صغيرة، في داغستان البعيدة، وفي أيام الطفولة كان يحدث أن أتشاجر مع أترابي، دفاعا عن شرف العائلة ثم كبرت وتوسعت دائرة همي، لأقاتل من أجل قريتي، ثم جمهوريتي داغستان، ثم من أجل بلادي الكبيرة كلها، وها أنا اليوم أرى نفسي مسؤولاً عن كرتنا الارضية بأسرها، وعن مصير الانسان، بل ومصير البشرية جمعاء، فاليوم لا يجوز لي ولا لأحد منا أن يكمن في قوقعته الصغيرة المغلقة، إذ إن قريتي والعالم كله قد أصبحا وحدة عضوية لا تنفصم عراها  

 

التفاصيل ...

مقالات: نحـنُ وزخَـمُ المُصطَلَحَاتِ النّقديّـةِ والتّقنيّـةِ
 
الأحد 05 تموز 2020 (69 قراءة)
 

أحمد عزيـز الحسين

 ستبقى المفاهيمُ والمصطلحاتُ النّقديّةُ الحديثةُ كـ(البنيويّة، والتّفكيكيّة، والسّيميائيّة، والحداثيّة..) تنصبُّ كالسّيلِ الهادرِ في بحرِ حياتنا الثقافيّة الهاجعِ والسّاكنِ مادمْنا نلهثُ خلف الآخر، ونقبل بأن نكون تابعين له، وسيبقى هناك نوعٌ من البلبلةِ والقلقِ والاضطّرابِ في تلقّي هذهِ المصطلحاتِ واستخدامها، وسيصعُبُ علينا تبنّيها وضبْطُها في سياقنا الثّقافيّ العربيّ إلى أنْ  ترتقي سويّةُ القارئ العربيّ، وترتقيَ معه آليّةُ التّلقّي إلى المستوى الّذي يؤهِّلها لتقبُّل هذهِ المصطلحاتِ وفهمها. والمسألةُ، في رأيي، لا تُحَلُّ بدعوةٍ كريمة يقومُ بها ناقدٌ معيّنٌ لتبنّي مصطلحٍ دونَ آخر؛ ذلكَ أنّ هذهِ الدّعوةَ لن تُؤتِيَ ثمارها، في رأيي، إلّا بعدَ ممارسةٍ طويلةِ الأمدِ لكي يُتاحَ لهذه المصطلحات أن تتناسجَ في بنيةِ ثقافتنا، وتلبّي حاجةً معرفيّةً تتطلّبها هذه الثقافةُ.

 

التفاصيل ...

قصة: شبل بالتبني
 
الأحد 05 تموز 2020 (103 قراءة)
 

د.هجار اوسكي زاخوراني 

لان اللبوة كانت عاقرا قرر الاسد الملك أسعاد زوجته الحبيبة فقرر تبني أحد الحيوانات اليتيمة
لكنه لم يعثر إلا على جحش صغير وهكذا تربى الحمار وترعرع واشتد عوده في عرين الاسد وكان يصول ويجول وينهق أينما يريد ومتى ماشاء 
فهو أمام الرعية أبن الاسد  
حتى إنه بات مصدقا نفسه بأنه ولي العهد وحاكم الغد 

 

التفاصيل ...

حوارات: حوار مع الشاعر والكاتب عبدالباري احمه
 
الأحد 05 تموز 2020 (66 قراءة)
 

 أجرى الحوار: نصر محمد 

معه تعشق الحروف كلماتها. وترقص على إيقاع قصائده القلوب بأحاسيس مرهفة وصادقة. يحتضن العقل بواعث الإبداع. وينسج منها بألوانه وذائقته مملكته الشعرية التي يمتلكها دون منازع. في كلمته التي يصوغ منها شعرا. شلالا من الإبداع اللغوي والإنساني. يرسم من خلال قصائده عالما سرمديا مزينا بالصور والأخيلة. إنه الشاعر والكاتب عبدالباري احمه ضيفنا وضيفكم لهذا اليوم عبدالباري أحمه
مواليد 1958
دبلوم تربية رياضية .. دمشق 1981

 

التفاصيل ...

شعر: هذيان
 
السبت 04 تموز 2020 (66 قراءة)
 

عمران علي

ليتهم يعلمون ..
مدى رحابة الضوء 
وهو يجول بالأرجاء
ليتهم يعلمون ..
وأنت هناك
بأنك مأهولة بالانكسارات
والصمت مطبق على المكان
لامنطوق يشيد بك

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: قراءة في المجموعة الشعرية « للعشق أحلام مجنحة» للشاعر نصر محمد
 
السبت 04 تموز 2020 (69 قراءة)
 

  إبراهيم اليوسف

في سوناتات المكان والأنثى والوجوه الأثيرة 

يقدم نصر محمد عبر باكورته الشعرية"  للعشق أحلام مجنحة " نصوصاً هي أقرب إلى السوناتات، تكاد تشكل- في التالي- نصاً واحداً، متوائماً. قصيدة واحدة، موزعة على لوحات، أو مقاطع تصل المئة، أكثرها في المرأة والحب، والوطن، والأهل، وإن كانت المرأة  تكاد تحتل الشريط اللغوي للمجموعة من أوله إلى آخره. إذ إنها-أي المرأة- تشكل محور عالم هذه المجموعة- حقاً- وهي الحاضرة، بأكثر من توصيف، يناجيها، لتكون شاخصة، بجبلتها، من أحاسيس و وروح ، على مقربة من حبر الناص وأصداء صوته -أحياناً- متخيلة، بعيدة، في أحايين أخرى، إلا إنه لايفتأ يمحور حول تفاصيل رؤيته لها، نصوصه، من دون أن ينتظر صوتها- هي الأخرى- لنكون أمام قصيدة حب مائزة. قصيدة حنين. قصيدة حزن. بل تكاد تكون إحدى المجموعات الشعرية الأكثر انحيازاً إلى عالم المرأة الأثير، من خلال رؤى، ومنظور، ووجدان شاعر، منكسر، وعاشق.

 

التفاصيل ...

اخبار: الاتحاد العام للكتاب يكرم كوكبة كتاب وشعراء
 
الجمعة 03 تموز 2020 (143 قراءة)
 

 أقام الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد في سوريا حفل تكريم ، لكوكبة من المكرمين الأفاضل في مجال البحث والشعر واللغة ، وجوائز رمزية رفيعة قدمها الاتحاد العام، كجائزة الشاعر الراحل الكبير جكرخوين ، والشاعر الراحل أحمد بالو ، إضافة إلى الجائزة السنوية للاتحاد الذي دأب على تكريم كل مبدع ، وكل من يكون له باع في الكتابة والنشر والتي تخدم قضايا وطنه وأمته.
الاحتفالية أقيمت في الهواء الطلق، في مدينة قامشلي، وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة مترافقة بانقطاع في التيار الكهربائي ، هذان العاملان لم يعيقا سير الاحتفالية فباتت كاجتماع أسرة واحدة في حفلة عرس، وشاع جو من الألفة والحبور والابتسامات المتبادلة بين المدعوين و الهيئة الإدارية في الاتحاد-في داخل الوطن- والمؤلفة من الزميلة الشاعرة والكاتبة بهرين أوسو و الزميلة الشاعرة والكاتبة فاطمة يوسف محمد إضافة إلى الشاعر الكاتب الفنان فرهاد دريعي .

 

التفاصيل ...

مقالات: الوحدة الثقافية لشعوب شمال وشرق سوريا
 
الجمعة 03 تموز 2020 (134 قراءة)
 

دلشاد مراد 

في التاسع عشر من حزيران المنصرم اجتمع مجموعة من الكتّاب والمثقفون الكُرد في مدينة قامشلو تلبية لدعوة اللجنة التحضيرية التي انبثقت عن اتحادات للكتاب والمثقفين الكرد لبحث الأوضاع الراهنة والحوار الكُردي- الكُردي.
إلا أن الاجتماع لم يكن بمستوى الخطاب الذي دعت إليه اللجنة التحضيرية، والتي كشفت اللثام في اجتماعها تلك عن تخبطها، وسوء إدارتها للاجتماع، وكذلك عن عدم التنسيق الواضح فيما بين أعضائها، حيث العقلية الشخصانية والاستعلائية في الإدلاء بالآراء من جانب بعض أعضاءها دون أي احترام لحرمة رفاقهم في اللجنة الذين أداروا الاجتماع.

 

التفاصيل ...

مقالات: آموك في أدب ستيفان زفايغ.. أموك بين الأمس واليوم
 
الخميس 02 تموز 2020 (119 قراءة)
 

هيفي الملا

استوقفني اسم الرواية بداية، لأنني لم أجد لكلمة - آموك - معنى في القاموس العربي، ولكن عندما بحثت عن ماهية هذا الاسم، ورجعت لمقالات في منظمة الصحة العالمية، اقترن هذا الاسم بالسعار المفاجئ، وأدركت أن هناك حمى تكتنف هذا الاسم ودلالة نفسية ترسم ملامحه، لأن الكاتب النمساوي ستيفان وفي كل كتاباته يهتم بتشريح النفس البشرية، وإبراز غموضها وخفاياها، والتعمق في رسم الملامح النفسية لشخصياته، وبعد قراءة الرواية أدركت مدى خصوصية هذا المرض النفسي، الذي نستطيع أن نطلق عليه- متلازمة آموك- كنوع عدواني عنيف من السعار، يركض المصاب به بشكل مجنون ومسعور يستملكه الغضب العنيف، فيقتل كل من يصادف في طريقه،  وهدوء عاصفة الجنون هذه، تكون إما بمزيد من الكوارث والقتلى، أو قتل المصاب من قبل آخرين، أو انتحار المصاب نفسه، بذهنية مريضة ومحمومة٠

 

التفاصيل ...

مقالات: الرد الحاسم على غطرسة محمود عيسى 4/4
 
الخميس 02 تموز 2020 (99 قراءة)
 

محمد مندلاوي
 
يقول السيد محمود: ثم يقول صاحبنا: (السؤال هنا، يا ترى كيف كتبت العرب وتلفظت اسم الكورد وما شابه قبل ابتكار الحركات وهمزة القطع؟ دعني أضع أمامك يا محمود شيئاً مما قاله أناس مختصون في هذا المضمار وذكروا فيه اسم الكورد بالواو، منهم العلامة (طه باقر) الذي قال في كتابه (ملحمة كلگاميش) أن اسم الجبل الذي استقرت عليه سفينة نوح هو “كورديين”. وهكذا ذكر الدكتور (سامي سعيد الأحمد) نقلاً عن لسان اليونان اسم كوردوكي. وقبل هؤلاء وغيرهم جاء ذكر الكورد في ألواح سومر بهذه الصيغة: كور، كورا، أو كوردا. لقد سمعت ذات يوم من الدكتور المختص (جمال رشيد أحمد) أن حرف الدال في اسم الـ”كورد” هو للجمع؟  وهنا لا يشطح صاحبنا يمنة أو يسرة هذه المرة، بل يدور في مكانه، وهو لا يدري بحاله. صبرًا يا إلهي على ما أقرأ! إن سيد محمد مندلاوي يتساءل عن كيفية نطق العرب للكلمة قبل التشكيل، فيورد أمثلة من السومرية واليونانية، ثم يحاول أن يغطي على هزال معلوماته بسمعت من … 

 

التفاصيل ...

قراءة في كتاب: «مسافر إليكِ» وليد يفتقر إلى الشرعيّة والفنّيّة
 
الخميس 02 تموز 2020 (66 قراءة)
 

 فراس حج محمد/ فلسطين

الكتاب الجديد للشاعر محمد علوش "مسافرٌ إليكِ" (2020)، ليس صادرا عن دار نشر. يقع في (95) صفحة من القطع المتوسط، ويحتوي نصوصا تنتمي لقصيدة التفعيلة، ويخلو الكتاب من فهرس للنصوص. يختار لوصفه "مجموعة شعرية". ثمّة فرق بين الديوان والمجموعة الشعرية. هل فكّر الشاعر بهذه التسمية؟
اختلطت في المجموعة القصائد الوطنية بالقصائد الوجدانية، وغلب على لغة المجموعة المباشرة والخطابية ولغة الشعارات السياسية، وخاصة في تلك النصوص التي تناولت موضوع الخان الأحمر في قصيدة "إلى الهنود الحمر في الخان الأحمر"، وكذلك قصائد: "كيف أنت الآن يا شام؟" و"غزة ملاذ روحنا" و"رام الله".
لا يوجد في الديوان لغة مميزة أو خاصة، مع محاولة الشاعر التناص مع القرآن الكريم أو غيره من النصوص الشعرية والروائية إلا أن تلك التناصّات لم تصنع طقسا شعريّا لافتاً. وهذا انعكس بدوره على بناء الصورة الشعرية التي جاءت مطروقة مستهلكة، ليس فيها ما هو جديد أو مدهش. كما أن القصائد تخللتها جمل شعرية قلقة غير سويّة المعنى، بل ربما أثارت السخرية والاستهزاء لدى القارئ.

 

التفاصيل ...

شعر: حين تهجرني الذاكرة….
 
الأربعاء 01 تموز 2020 (120 قراءة)
 

هيفي جانكو 

حين تهجُرني الذّاكرة

أراقب احتراق المعاني
حين تجرُّدِها.

اضبط السّاعة على وقعِ الذّكريات
استَدرجُها.

فتَنحدرُ من شفاه الذّاكرةِ
هطولاً على صقيع ايامي 

 

التفاصيل ...

مقالات: ابراهيم محمود ….منجم فكري وموسوعة بحثية.
 
الثلاثاء 30 حزيران 2020 (200 قراءة)
 

فدوى حسين

سألته ذات مرة وأنا أتجول بين آلاف الكتب بموضوعاتها وعناوينها المختلفة، في غرفة مكتبته، بداره ، بمدينة القامشلي:
استاذ ابراهيم هل قرأت كل هذه الكتب؟!!!!
فأجابني بابتسامة متواضعة : نعم قرأتها اكثر من مرة،  بل وكتبت وأعددت دراسات وابحاث عنها. فلا أستغرب  اليوم،  وأنا أتابع إصداراته المتتالية من الكتب، والتي فاق عددها 230 كتابا، ما عدا المخطوطات غير المطبوعة. كما نشر له مؤخرا 113 كتابا إلكترونيا على موقع الامازون .
وحين أصفه بالمنجم الفكري، و الموسوعة البحثية، فلربما أبخسه حقه فهو أكثر من ذلك بكثير .
كتاباته المتنوعة المواضيع والطروحات، يصعب على الكثيرين فهمها والولوج إليها.

 

التفاصيل ...

اصدارات جديدة: «بعد آخر» و «أصابع العازف» مجموعتان قصصيتان للكاتبة هيــفي قجو
 
الأثنين 29 حزيران 2020 (172 قراءة)
 

 صدر للكاتبة هيــڤـي قجو مجموعتان قصصيتان: الأولى بعنوان (بعد آخر: هوامش سردية/ قصص قصيرة) و والثانية بعنوان (أصابع العازف أو كصوت ناي بعيد). إلى ذلك صدرت الأولى ( بُعد آخر) عن دار فضاءات عمان- الأردن وهي تنطوي على (15) قصة قصيرة، و (32) من الهوامش السردية  في أواخر العام 2019 حيث تقع المجموعة في (129) صفحة، وهي تعتبر من باكورة أعمال الكاتبة، وتتشكّل على المزج الأجناسي بين هوامش سردية وقصص قصيرة، وتعالج قضايا ذاتية واجتماعية وسياسية.ومن أجوائها:
(الموتى شاردو الذّهنِ دوماً، لا ينامون، كان قَدْ بقيَ وقتٌ لهبوط الليل، حين عَلِمَ أن الموتى قادرون على تخطّي أسوار القبر، سيضمّها إليه ويلامس دفء روحها ثانيةً، ما إن خَفّتْ خطوات الأحياء، عَلِمَ أن الوقت قد حان. توجّه نحو منزلهِ الكائن شمالي البلدة، شعر بالغرابة، لا شيء من رائحتها، انقبض قلبه، أسْرَعَ إلى غرفة النوم ليصدم برؤية أخرى، بسرعة البرق توجّه إلى بيت أهلها، ليتفاجئ بصورتها وطفليهِ معلّقةً على الجدار في مدينةٍ مختلفةٍ عن تلك التي اعتاد رؤيتها فيها شمالي البلدة الهادئة، عاد أدراجه خائباً، وليقرّر تجاوز القبر مُجدّداً نحو الأعماق، حيث لا شيء سوى العتمة.َ..!)

 

التفاصيل ...

اصدارات جديدة: صدور كتاب جديد للباحث إبراهيم إبراهيم بعنوان: (الكرد وديارهم في كتاب صورة الأرض لابن حوقل)
 
الأثنين 29 حزيران 2020 (170 قراءة)
 
 

 عن دار Apec Tryck & Förlag AB في استوكهولم – السويد، صدر كتاب جديد باللغة الكردية للباحث إبراهيم إبراهيم بعنوان  (الكرد وديارهم في كتاب صورة الأرض لابن حوقل) يتناول الكتاب سيرة موجزة لابن حوقل، ووصفاً لكتابه والظروف التي دفعته للكتابة وانجاز هذا العمل الجغرافي المميز، وإلقاء الضوء على عصره والظروف السياسية التي عاشتها البلاد الإسلامية خلال القرن الرابع الهجري/ العاشر الميلادي ولا سيما ديار الكرد، وواقعهم ووإماراتهم وحكوماتهم التي تأسست في العصر الذي بات يعرف بالعصر العباسي الثاني (232-590هـ/ 847-1195م) أو عصر الدول المستقلة، ثم كيفية تناول ابن حوقل  جغرافية العالم الإسلامي وأقاليمه وتوزع الكرد فيها وإظهار واقعهم الاقتصادي والاجتماعي ووصف مراكزهم الحضارية من مدن وقرى وضياع، إضافة إلى وصف تضاريسها ومناخها، وغيرها من الأمور الجغرافية البشرية والطبيعية، ثم خاتمة البحث في عرض نتائج عديدة تتلخص في تبيان مدى انتشار الكرد في الأصقاع الإسلامية المختلفة وتعدد أنماط معيشتهم والعدد الوفير لمدنهم وقراهم وضياعهم، وذكر أسماء بعض عشائرهم وعاداتهم وتقاليدهم والعلاقات والتجارية الجيدة بينهم، ونزاعاتهم في مناطقهم المختلفة خلال ذلك العصر.

 

التفاصيل ...

شعر: كؤوسُ سُكّر* [إلى امرأةٍ ينهضُ الصّباحُ بين يديْها زهرةً]
 
الأثنين 29 حزيران 2020 (80 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

(1)
إلى امرأة تحبّ "السُّكّر" مثل سُكّرْ
سرّ أنوثةٍ معقودةٍ
جسم هو في الحقيقة مثل سُكّرْ
ساقان لامعتان يحتاجان مَنْ
يستعيد فحولته على المرآةِ من جسمٍ مُزَهّرْ
تعالت على وجعٍ لذيذْ
"وردةٌ" في العمق تحمرّْ

 

التفاصيل ...

مقالات: الرد الحاسم على غطرسة محمود عيسى 3/4
 
الأحد 28 حزيران 2020 (115 قراءة)
 

محمد مندلاوي
 
يستطرد السيد محمود قائلا: ثم يختبرني متعالمًا غير عالم بسؤال عن التنوين فيقول: ((الشيء الآخر، هل أن الفتحتين، التنوين، ترسم على الواو كما أنت دونتها، أم على الألف هكذا: واواً؟ على أية حال هذا ليس موضوعنا. أنا فقط أشير إلى هذه الأشياء، لأن السيد محمود عيسى تكلم بأسلوب… وكأنه أبو أسود الدؤلي.))
وأقول المتعالم؛ لأن صاحبنا وهو يختبرني في معرفتي اللغوية بالتنوين وقع في أخطاء لغوية فاحشة: فأورد هل الاستفهامية مع أم وهذا خطأ مولد، وفتح همزة إنّ بعد هل وهذا خطأ فاحش، وأخطأ في اسم (أبو الأسود الدؤلي) فضلًا عن ركاكة الجملة مبنى ومعنى.

 

التفاصيل ...

حوارات: حوار مع الشاعرة السورية سلوى إسماعيل
 
الأحد 28 حزيران 2020 (120 قراءة)
 
  
 أجرى الحوار : نصر محمد 
  
الحروف تسكنها منذ الصغر. المعاني تغازل دواخلها وتراقص مخيلتها. عاشقة للكلمة المخملية الجميلة والرقيقة. تكتب 
ما تملي عليها مشاعرها وما يريد مداد قلمها. متمكنة من الإمساك بأدواتها. تجمع في قصائدها الوطني والوجداني 
بأسلوب سلس. نجحت في فرض نفسها في المجال الثقافي. 
من نقل القراء إلى جو نصها الشعري الشفاف الدافئ بإيحاءاتها ومعانيها المرهفة وكلماتها العذبة. انها الشاعرة السورية سلوى إسماعيل ضيفتنا وضيفتكم لهذا اليوم. 

 

التفاصيل ...

اصدارات جديدة: الروائي السوري «أحمد خميس» يطلق روايته الثانية «قيامة اليتامى»
 
السبت 27 حزيران 2020 (100 قراءة)
 

 خاص ولاتي مه

صدرت عن دار «فضاءات» للنشر والتوزيع – عمّان/ الأردن، رواية (قيامة اليتامى) للروائي السوري «أحمد خميس»، وهي الرواية الثانية له بعد روايته الأولى (خنادق الحبّ)، والتي صدرت أيضاً عن دار فضاءات.

تقع الرواية في (357) صفحة، وتضمّ (59) فصلاً، تتناول قضايا فردية واجتماعية وأمنية ونفسية، ترتبط تفاصيلها بغسل الأدمغة وتحويل البسطاء إلى قتلة غير مأجورين بيد الكبار، لتنتقل الشخصيات إلى سوريا عبر تقنيات الرواية.

تنطلق الأحداث من البيئة الفرنسية، حيث يبدأها الرسام السوري وصديقه عازف الكمان الفلسطيني ومغنية الأوبرا العراقية بخوض الأحداث الشائكة، التي تدور بين فرنسا وسوريا والعراق.

 

التفاصيل ...

مقالات: قصتي مع الظاهرة التاريخية الفريدة الباحث ابراهيم محمود الذي نَشَرتُ له 113 كتاباً جديداً دفعة واحدة على موقع أمازون العالمي
 
الخميس 25 حزيران 2020 (505 قراءة)
 

 عبدالغني ليلي

في سابقة ثقافية متميزة هي الأولى من نوعها في العالَمْ حيث لم نسمع ان حَدثتْ مِثلها مِن قَبلُ في أي مكانٍ أو زمان، ولا مَع أي مُبدِعٍ أخر عبر التاريخ، يُتحِفَنا الباحث و المفكر الكردي العالمي ابراهيم محمود بنشر مجموعة كبيرة من الكتب المتميزة ذات المحتوى البحثي العميق على مَتجَر أمازون Amazon الشهير، لتَذْخَرَ بها المكتبة الكردية والعربية بكمية هائلة من الكتب القيمة في شتى مجالات الحياة، البحثية، الثقافية، الاجتماعية، التاريخية، السياسية، الادبية، النقدية، الفنية مع بعض الروايات و دواين الشعر باالغتين الكردية والعربية ومنها كتب ومقالات مترجمة من اللغة الفرنسية إضافة الى سبع كتب جديدة عن جائحة كورونا التي اجتاحت العالم مؤخراً والتي تابعها بكل دقة وتفصيل وقام بالتوثيق و المراجعة اليومية لكل ما حدث ويمر بها العالم وحتى الآن. 

 

التفاصيل ...

مقالات: الرد الحاسم على غطرسة محمود عيسى 2/4
 
الخميس 25 حزيران 2020 (125 قراءة)
 

محمد مندلاوي
 
يقول السيد محمود: ثم لمّا ينته صاحبنا المندلاوي من إلقاء تهم التزوير والخوف جزافًا، يبدأ بالتطرق للمقال كحاطب بليل، يخبط خبط عشواء يشطح يمنة ويسرة، فمرة ينصب نفسه معلمًا لي ومرةً مختبرًا، ومعلنًا أحكامه القاطعة التي لا يأتيها الباطل أو الشك. إن البغاث بأرضنا يستنسر!. 

ردنا على السيد محمود عيسى: لقد انتظرت من أستاذ اللغة العربية رقي عقله ونضج تفكيره، لكن للأسف وجدته خاوي لا يتمتع بهذه الميزة والكفاءة الأكاديمية. يا سيد محمود، أتلاحظ كيف أن اللغة العربية التي تمارسها في وظيفتك متمكنة من أحاسيسك وخلجاتك وما يدور في داخلك!

 

التفاصيل ...

مقالات: الأدباء وأوهام التكريم التافهة
 
الأربعاء 24 حزيران 2020 (115 قراءة)
 

فراس حج محمد/ فلسطين

من الأهم يا ترى المتنبي أم سيف الدولة؟ أأبو تمام أم المعتصم؟ ربما لا يشكل الطرفان معادلة متكافئة، إذ لا يساوي السياسيُّ الأديب مهما اعتلت رتبة السياسي، ومهما تواضع حضور الأديب، عدا أن السؤال يتوجه إلى شاعرين كبيرين وسياسيين كبيرين أيضا، فما بالك إذا كان السياسي متواضعا في أصل وضعه والأديب هو الأديب على كل حال؟
لم يمت سيف الدولة ولم يمت المعتصم؛ لأن الشاعرين الكبيرين لم يموتا، وظل شعرهما باقيا وخالدا. كثير من السياسيين الأبطال الذين عملوا أكثر مما عمل سيف الدولة والمعتصم، ولكن لم يتح لهم أن يرفع شأنهم شاعر كبير، فماتوا أو خنسوا خبرا في بطون كتب التاريخ. ولم يصبحوا شخصيات عامة وشعبية تحيا في ضمائر الناس جميعا. وربما من أجل ذلك رغب أصحاب السلطان في مدح الشعراء في كل زمان، وأجزلوا لهم العطايا والهبات وقربوهم. وكانوا حريصين على إيجاد منصب "شاعر البلاط" ولو ضمنيّا. ولن أبالغ لو قلت: إن شاعرا واحدا يساوي ألف وزير وألف والٍ وألف قائد شرطة، قديما وحديثا، وفي كل الظروف والأحوال.

 

التفاصيل ...

اصدارات جديدة: من رواية المُلحد لعبد الباقي يوسف
 
الأربعاء 24 حزيران 2020 (166 قراءة)
 


 لو كانَ الأكرادُ يهوداً لكانَتْ لهم دولتُهم المستقلّة على أرضِهِم منذُ مئاتِ السّنينِ، ولمَا تجرّأ أحدٌ أنْ يرمِي حجراً على حائطِ دولتِهِم، وكانُوا دولةً، بل وإمبراطورية قبلَ الإسلامِ، لكنْ عندمَا جاءَ الإسلامُ، وآزَرُوه واعتنقُوهُ، تحوَّلُوا مع الزَّمن كما لو أنّهم أعداءٌ لبعضِ المُسلمينِ وبدأَ المُسلمونَ يفتِكُون بهِم تحتَ شعاراتٍ إسلاميَّةٍ. 
لم يترِكُوا وسيلةَ قتلٍ إلَّا وقتلُوهُم بها، قتلُوهم بإطلاقِ الرَّصاصِ، قتلُوهم تحتَ التَّعذيبِ، قتلُوهم جُوعاً، قتلُوهم برداً، قتلُوهم شَنقاً، قتلُوهم خنقاً، قتلُوهم قنصَاً، قتلوهُم ذبحَاً، قتلوهُم دَهسَاً، قتلُوهم طَعناً، قتلوهُم ضرباً، قتلُوهُم صَعْقاً،  قتلوهُم اغتيالاً، قتلُوهم أفراداً، قتلوهُم بحملاتِ إبادةٍ جماعيَّةٍ، قتلُوهم في السُّجون، قتلوهُم بدفنِهِم أحياءً، قتلُوهم بغازاتٍ سامَّةٍ، قتلوهُم بأسلحةٍ كيماويَّةٍ، قتلُوا أطفالَهُم أمامَ أعيُنِ آبائِهم، قتلُوا آباءَهُم أمامَ أعينِ أطفالِهم.

 

التفاصيل ...

حوارات: حوار مع الكاتبة والروائية نارين عمر
 
الثلاثاء 23 حزيران 2020 (225 قراءة)
 

غيفارا معو

الكاتبة والروائية الكردية التي امتطت صهوة جوادها، وانطلقت في رحاب الفكر والأدب تنشر الحب والأمل بغد أفضل
أختها پريخان كانت مصدر الإلهام لها، وقد أسمت مجموعتها الشعرية الأولى باسمها

1- من هي نارين عمر؟
  نارين عمر فرد تنتمي إلى المنظومة البشريّة التي تنعم بأحضان السّيرورة الإنسانيّة، تحاول ومنذ لحظات وعيها الأولى للحياة والوجود أن تكون فرداً تسعى مع الآخرين للعالم الذي يسعى الجميع إلى تحقيقه، عالم المحبّة والهدوء وبساطة العيش ونقائه والذي ما يزال يحبو في كينونة أحلامنا وآمالنا يناجي نور الخلق وضياء الولادة. نور نستطيع بقبساته هدهدة آمالنا وطموحاتنا الغافية في ذاكرة اليوم والغد.

 

التفاصيل ...

مقالات: «التائهون»
 
الثلاثاء 23 حزيران 2020 (144 قراءة)
 

هيفي الملا

كتب عن مواضيع شتى، عن الحب ووصف الأنثى بوصفها ملهمة العشق والجمال والسعادة، عن الأخلاق، عن الهويات وصراعها، الفلسفة والاقتصاد، اختلال العالم وفقدان الكثير من الدول الكبرى مصداقيتها، عن غرق حضارات ونشوء أخريات ، وعن قسوة الاغتراب وأزمة الانتماء، وفي كل مواضيعه الملحة المتجددة المستمدة من نبض الماضي و الممتدة لروح المستقبل أيضا، تبرز فكرته التي آمن بها ومازال وهي التطلع للمستقبل وعدم تمجيد الماضي على حساب الأتي، الذي يجب أن نكون متفاعلين وفاعلي الأثر فيه. احترم ثقافة شعبه الأصيلة، وانفتح كذلك على ثقافة الشعب المضيف، فلا غرابة أن ينال وساما يمثل «الروح المدنية للدولة الفرنسية» الكاتب والمفكر وفيلسوف الحضارة «أمين معلوف»

 

التفاصيل ...

اقرأ ايضاً ....

· درويش وبركات والكومبارس
· الرد الحاسم على غطرسة محمود عيسى 1/4
· صدور أربعة كتب جديدة للباحث إبراهيم محمود
· تحولات القراءة: من النقد النَّصي إلى النقد الثَّقافي([1])
· «انثروا القمحَ على رؤوسِ الجبال حتى لا يُقال: جاعَ طيرٌ في بلاد المسلمين»
· صدور 113 كتاب الكتروني للباحث إبراهيم محمود على موقع أمازون العالمي
· عَيْـــنُ الطّفْـــلِ وشِعريّــةُ النّـــصّ الأدبـــيّ
· لأصحاب النفس الطويل فقط
· حوار مع الكاتب المسرحي الكردي السوري احمد إسماعيل إسماعيل
· سليم بركات المحيط العذب الممتنع
· دفاعاً عن درويش وبركات معاً
· مكانة المرأة في المجتمع الكوردي.. أمثلة من التاريخ الحديث والمعاصر.
· نحْــوَ مفهـــومٍ آخَــــر للعُزْلَــــة
· مظلة الاتحادات والمؤسسات الثقافية الكردية في روج آفا
· غمُـــوضٌ أمْ تعمِيَـــةٌ (مداخلة حول شعريّة سليم بركات)
· ظل مهزوم
· قراءة في لوحات الفنانة التشكيلية رنده حاجي
· التَّعْمية أَصْلٌ في الشِّعر! شعرية سليم بركات: القراءة النَّقدية وإهدار سِياق النَّصَّ
· ثبات الأمومة يتفوق على الأبوّة العابرة
· ردنا على المدعو محمد مندلاوي المتشبث بالواو؟
· لاعب النّرد! محمود درويش في قصيدتـه الـتــي لا تنتهي
· يا أيها الموت
· حوار مع الشاعرة الكردية السورية جيان مراد
· التعميةٌ أصلٌ في الشِّعر! (1)([i])
· لون البول
· لم كوردو... خوه دبرتينه
· ردنا على المدعو محمود عيسى المتشبث بالضمة؟
· على هامش مقال سليم بركات «محمود درويش وأنا»
· سليم بركات.. وضوح القضية غموض النص
· هل يلغي العلم الفلسفة؟
· السّرد وقوّة التَّسمية.. قراءة في سردية «الريش» لــ«سليم بركات»
· سليم بركات وحملة عمياء مضادة! هل أخطأ سليم عندما قال لمحمود درويش ابنة غيرشرعية!
· نبوّة الذات
· التقنية الرئيسة في رواية قنابل الثقوب السوداء
· مأساة عائلة الأشجار
· سليم بركات: حامل جذوة الشّعر و شاغل الشعراء
· قد أعطي وردة لفقير كي يبيعها لعاشق ويشتري بها رغيف خبز ... أو أهديها لأم قد تجد في رائحتها بعض العزاء
· إبراهيم يوسف يحمل أطلسه سعيداً
· ماذا حصل للأدب الكوردي بعد الإسلام؟ - الجزء الأول
· نهرٌ من النفاق.. قصة قصيرة
· علاء كلش موهبة تمثيلية شابة تطمح للنجومية
· قصتان قصيرتان جداً
· قراءة في قصّة صقيع الغربة
· ثلاثة كتب لإبراهيم اليوسف:
· حوار مع الشاعرة السورية المغتربة في السويد سلوى بسيمة
· حوار مع الشاعرة السورية الفلسطينية هديل داود
· حوار مع باريش
· قراءة في كتاب - داغستان بلدي- للشاعر رسول حمزاتوف
· حوار مع الكاتبة التونسية فتحية دبش
· روح مطعّمة بالمطر

مقالات قديمة

عدد الزوار

يوجد حاليا, 52 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

القسم الكردي